May 15, 2012

تعلموا من الإخوان..

مقدمة: يتهمنى الكثيرون من المتعاطفين مع الإخوان إننى متحامل عليهم بل وإننى ألقي الإتهامات عليهم جزافاً.. ويدعي المتعاطفين معهم أنهم فصيل وطني مؤمن بالديمقراطية وأن الرسالة الدينية التى يحملها الإخوان هى رسالة سامية ويدافعوا بذلك عن خلط الدين بالسياسة متجاهلين كل الدلائل التى رأينها بنفسنا وطريقتهم فى إستغلال الدين بأرخص الطرق لجنى المكاسب السياسية على مدار السنة ونصف الماضية بدأً من الإستفتاء وحتى يومنا هذا. وإتهمنى الكثيرون أننى أطلق كلاماً مرسلاً لا يحمل أى أدلة فقررت أن ألقى فى هذه التدوينة بعض من الأدلة المتاحة للجميع على الإنترنت حتى يتعرفوا على حقيقة الإخوان وحتى نتوقف جميعاً عن الإندهاش عن كيفية وصول الإخوان إلى حصد هذا العدد من الكراسي فى البرلمان.


دروس للقوات السياسية المختلفة عن كيفية إدارة حملة إنتخابية ناجحة:
تذكر أن هدفك الأول والوحيد هو الوصول إلى السلطة وعليك فى ذلك السعي للحصول على أعلى نسبة من الأصوات فى الإنتخابات بغض النظر عن الطريقة التى سوف تستقطب بها هذه الأصوات. وفيما يلي كيفية الوصول إلى أكبر عدد من شرائح المجتمع فى خطة تسويقية بسيطة.

أولاً متطلبات الحملة 

كل ما تحتاجه لإدارة هذه الحملة وإنجاحها هو:
  1. مجموعة من الشيوخ المتواطئين لديهم القدرة على صياغة أى من طموحاتك السياسية فى رسالة دينية تتوعد الناخبين برضاء الله إن إنتخبوك أو سخطه إن لم ينتخبوك
  2. مجموعة من الشباب الوفي الأمين المغيب وعليك أن تغسل مخه جيداً حتى لا يتشكك فى أى لحظة فى نواياك وأن تقنعه أن كل ما تأمره به هو إرضاءً لله ورسوله
  3. مصادر تمويل غير معلومة توفر لك مئات الملايين من الجنيهات بدون أى رقابة عليها من أى جهة
  4. قنوات إعلامية لا تمتلك أى قدر من الحياء
  5. مجموعة من القيادات القادرة على تبنى الموقف وعسكه بناءً على إشارة منك



ثانياً إدارة الحملة
أولاً الرسالة الدينية: ترغيب:
الناخب المستهدف: الإسلامي البسيط الطامع فى الجنة
إستعن بالشيوخ (المذكورين أعلاه) لصياغة رسالة دينية تستطيع بها أن تحبب الناس فى مرشحك. وأمثلة من ذلك:

  • شبه مرشحك بأحد الأنبياء ثم إستغل شيوخك لكتابة تاريخ هذا الرسول وإنشر المقال على موقعك بشكل يتزامن مع بدء حملة الترشيح


مقال من أحد الشيوخ على إخوان أون لاين عن سيدنا يوسف تم نشره فى 13 أبريل 2012 وهو نفس توقيت ترشح الشاطر للرئاسة


  • يمكنك أيضاً أن تدعي أن مرشحك هو من إختاره الله سبحانه وتعالى


  • أو إدعى إن طاعة الله فى إختيار مرشحك


  • أو أكد أن برنامج مرشحك هو برنامج الرسول (ص)


ثانياُ الرسالة الدينية: إرهاب:
الناخب المستهدف: المتدين الجبان إللى يخاف ما يختشيش
قد يأتى الترغيب بتأييد مجموعة من الناخبين ولكننا أيضاً شعب "نخاف ما نختشيش" فأضف إلى الرسالة الأولى خطاب آخر يرهب الناس من عدم إنتخاب مرشحك:

  • إدعي أن عدم إنتخاب مرشحك هو إثم مخالف للشرع 

  • أو زد فى الإرهاب حتى تصل للبسطاء بشكل أوضح فتحدث عن عذاب القبر لمن لا ينتخبك
مثال: شيخ سلفي: "إللى مش حا ينتخب مرسي التعابين حا تقرصه فى القبر 4 سنين" 

 

 


ثالثاً الرسالة التموينية:
الناخب المستهدف: الناخب الفقير
وقد تكون الرسالة الدينية غير كافية لأن يكون مشرحك الإختيار الأول لكل الناس فعليك بدعم نشاطاتك لتسويق مرشحك بتوزيع عينة بسيطة من هذا "الخير" الذى توعد به الناخبين. فكما ذكرنا أعلاه أن أحد أهم أدوات الحملة هى مئات الملايين الغير معلومة المصدر والغرض من هذه الأموال الطائلة هو توزيع المواد التموينية على الناخبين حتى يرتبط إسمك بإحساسهم بالشبع. أمثلة من توزيع المواد التموينية على الناخبين: 

 








رابعاً الإيحاء بالشعبية: إحشد أعضائك (جنود السمع والطاعة)
الناخب المستهدف: المنقاد إللى يخاف ينتخب عكس الناس
إوحي للناس أن مشرحك هو إختيار الملايين وذلك عن طريق حشد جيشك من الآليين المسخرين لخدمتك لحضور مؤتمراتك وتصوير ذلك على أنه دعم شعبي وليس تحريك لأعضاء جماعتك. على أن تقوم بحشد هؤلاء المساجين فى الميادين العامة حتى تربك المرور وتوحي للعامة أن مؤتمرك يحضره الملايين:



خامساً شكك فى نزاهة الإنتخابات مسبقاً:
الناخب المستهدف: الثوري الوطنى الغيور
فبالرغم من أنك وصلت إلى مجلس الشعب عن طريق إنتخابات يقوم عليها نفس المسؤلين فلا تجعل هذا يمنعك من التشكيك مسبقاً فى نزاهة الإنتخابات القادمة بل وتجرأ وإدعي أن شرط نزاهة الإنتخابات هو وصول مشرحك للرئاسة. وعليك أن لا تستحي من هذا النوع من الإزدواجية فالناخب المصري على قدر مريح جداً من السذاجة. وسوف يساعدك ترسيخ نظرية المؤامرة فى عقل الناخبين على تبرير قيامك بجميع أنواع الإحتجاجات ولي ذراع الشعب عند فشل مرشحك.



سادساً إطلب من شيوخك تكفير المرشحين الإسلاميين الآخرين:
الناخب المستهدف: الإسلامي المتشدد
أنت تعلم أنك لن تحتاج إلى تكفير منافسيك من التيارات الغير دينية ولكنك بالطبع تحتاج لتكفير منافسيك من التيار الإسلامي حتى يكون مرشحك هو الإسلامي الوحيد القادر على الحكم بشريعة الله فى الأرض.



أو قد تحب أن تدعي حصولك على دعم من شيوخ رغم أنفهم

 
سابعاً الكتل التصويتية الإسلامية:
الناخب المستهدف: المغيب المسير من الشيوخ
إدعى إللى التوافق على مرشح إسلامي واحد حتى لا تتفتت الأصوات شريطة أن يكون هذا الشخص هو مرشحك طبعاً. بل وعاتب من إختاروا غير مرشحك حتى وإن كان ذلك عن طريق "الشورى"



ثامناً العهر:
الناخب المستهدف: جميع الفئات الآخرى
حاول أن تستقطب بعض المتخلفين عقلياً والملاطيش والتايهين فى الشوارع بأن تدعي أنك بعد كل ذلك المرشح المختار من فئات لا تمط لأديولوجيتك بصلة



فى النهاية أهم درس نتعلمه من الإخوان هو أن لا تجعل مبادئ الحق والعدل والوطنية تقف فى طريقك فأنت تحمل رسالة مقدسة لا تعنيها هذه التفاهات الدنيوية فى سبيل تحقيق المشروع الآلهى الأعظم وهو تمكين خيرت الشاطر ..

2 comments:

  1. كما قال اله تعالى :" ثم لآتينهم من بين أيديهم و من خلفهم و عن أيمانهم و عن شمائلهم " و نحن نعرف عمن تتكلم الآية و طريقته للسيطرة على البشر و تسخيرهم لمصلحته و يصبحوا تابعيه

    ReplyDelete
  2. حضرتك وضعت احتمال خطأ وبنيت عليه ما بعده وهو انهم يريدون السلطة ويستخدكون الدين لذلك ولم تضع حتى احتمال انهم صادقين وهذه دعوتهم المبنية اساسا على الدين الذى تشغل السياسة منه جزء كبير ....هم اصحاب دعوة ورسالة

    ReplyDelete